رداً على عزيز العظمة.. تفكيك أهوال الإرهاب وتحرير الاسئلة

.. ليس من السهولةِ بمكانٍ مواجهة حوار البروفيسور السُّوري عزيز العظمة (مجلة الجديد، ع 11)، ذلك أنّ القراءة التاريخية التي ينتهجها وتتأسّس بموجبها خرائط القراءة وتمتدُّ، لا تكتفي بملاحقةِ توحُّش الإرهاب الإسلاموي وإنما، وفي الوقت ذاته، تطارد نظائره في المجتمعات الأخرى؛ وذلك في سياقٍ مكثّفٍ من تحليلات سوسيو ــ ثقافية مسنودة برشقاتٍ من المعلومات الاقتصادية وحزمة العلائق العائمة والمضمرة التي تربط هذه الجماعات بمراكز المال الرسمي واللارسمي؛ لتغدو معها ظاهرة الجماعات الإرهابية، وتحت وطأة استراتيجيات المقاربة التاريخية الصارمة برؤيةٍ واضحةٍ ولغةٍ جديدةٍ، حدثاً تاريخياً يتنزّل في سياق أحداث العالم عموماً بشكل عامٍ وأحداث العالم العربي بشكلٍ خاصٍ..

قراءة المزيد

وجوه سورية شابة لريادة حكيمة في المهجر

…كما أن المدرك لأهمية دور الشباب، أفسح المجال لإعطاء مساحة أكبر لكوادر شابة وتسليمها مسؤوليات القيادة بعد إكسابها للمهارات والخبرات العلمية والعملية وتأهيلها بالشكل المطلوب، لتصبح قادرة على القيادة الناجحة …

قراءة المزيد

مناهج التعليم الكردية في الإدارة الذاتية

..على الغلاف الداخلي من جميع الكتب عبارة ترجمتها ( تم إعداد هذا للكتاب من قبل لجنة الكتاب في غرب كردستان بالاستفادة من كتب ” مخمور ” ) و”مخمور” بالطبع ليست دولة مستقلة ولا إقليماً مستقلاً بل هي كما يعرف الجميع مدينة صغيرة ضمن إقليم ” كوردستان العراق ” الذي كان من الواجب ذكره كنوع من إبداء الاحترام والاعتراف..

قراءة المزيد

مم وزين بالنسخة السريانية .. لغز يحتاج إلى حل أكاديمي

.. هل النص السرياني هو نص مم وزين الكردي بالأحرف السريانية أم أنه ترجمة بدوره للنص الكردي؟
هل من ترجم النص العربي بجانب النص السرياني هو الشخص نفسه أم أن هناك من ترجم إلى السريانية أولاً ثم ترجم النص إلى العربية أو بالعكس؟ ..

قراءة المزيد

مرض “السايكس- بيكوية” لنخب شرق اوسطية

… ويفضل الاسلاميون تفسير الصراع العالمي على انه تكتل الغرب لمحاربة الاسلام كديانة وكامة “متخيلة”، وقد يسمى البعض ذلك بحرب صليبية مستمرة رغم الحريات الواسعة التي يتمتع بها المسلمون في الدول الاوروبية واميركا وكندا والتي يكاد لا يتوفر مثيل لها في بلدانهم! اما الثورات الراهنة للشعوب العربية فهي لدى الانظمة، مؤامرات كونية لتحطيم “ممانعتها” للمخططات الامبريالية! وهي من جانب بعض الاطراف المعارضة مؤامرات لتفتيت المفتت وتقسيم المقسم! استمرارا لسايكس بيكو رقم 2 . كما ان تنظيم “الدولة الاسلامية” صناعة اميركية لانه جاء في مذكرات هيلاري كلينتون ان امر انشاء دولة اسلامية من قبل اخوان مصر الذين وصلوا للسطة ايام مرسي امر يمكن التعامل معه طالما انه تم عن طريق ديمقراطي!

قراءة المزيد

أحلام الإمبراطورية الرَّثَّة

نشأت امبراطوريات عديدة في العالم منذ القدم ومنها الرومانية والفارسية والعربية والاسبانية، لكنها انهارت جميعها تحت ضربات النهوض القومي وتوجه الامم لانشاء دول تتطابق حدودها مع الغالبيات القومية التي تسكنها. وبذلك شهدنا في القرن العشرين انهيار الامبراطورية العثمانية والبريطانية، وآخرها انهيار الامبراطورية الروسية “السوفييتية” التي سيطرت على ربع الكرة الارضية واصبحت احد قوتين عظميين في العالم، لتنهار خلال بضع سنوات وتتفتت الى دول حسب المكونات القومية.

قراءة المزيد

الكردلوجيا الإيطالية: الكرد وكردستان في المؤلفات الإيطالية.

… ولم تغفل الكردلوجيا الإيطالية الحديث عن المرأة الكردية، فقد وصفت بعض الكتابات الإيطالية المرأة الكردية بـ “ساحرات الجبال الموحشة”. وذكرت أن المرأة الكردية تختلف عن نظيرتها العربية والفارسية، في كونها تتمتع بقسط من حريتها الذاتية، وأنها تتحدث مع الرجال كمثل أهلهن، سواء أكانوا من أبناء بلدتهن، أم من الغرباء…

قراءة المزيد

طموح دولة كردستان المستقلة في خريطة الطريق لعبدالله أوجلان

… وفي نهاية هذه القراءة المطولة لكتاب خريطة الطريق، أستطيع أن أقول أن أوجلان تخلى عن طموح دولة كردستان المستقلة، ورضي بنموذج فيدرالي ضمن جمهورية وطن مشترك يحكمه دستور ديمقراطي توافقي بين الجميع …

قراءة المزيد

حوار مع بيار عقل … دعوة مفتوحة للحوار حول الثورة السورية المغدورة

تقديرنا لبيار لا يمنع من ان نختلف معه فيما يتعلق بثورة غير مسبوقة مثل الثورة السورية، التي لن يوفيها حقها من الاهتمام والتحليل والتقييم والمراجعة بضعة مقالات او بعض الردود، بل دراسات واسعة تحلل اسباب فشلها في اسقاط النظام الاستبدادي الدموي. لكن البداية في تبادل الافكار حول ما جرى وتسليط الضوء على الاخطاء واستخلاص الدروس التي تصبح زادا لثورة قادمة اكثر اتقانا ونجاحاً. لذلك رأينا توجيه اهتمام الناشطين الديمقراطيين لمثل هذه المهمة الصعبة، ولكنها الاكثر ضرورة برأيي في هذه المرحلة بعد ان وصلت الكارثة السورية الى اقصى ما يمكن احتماله والى التهديد بتحويل سوريا الى صومال اخرى، ان لم تكن قد تحولت بعد، تستنزف جميع قواها حتى النهاية، فالشعوب والبلدان المنكوبة قد تصبح خارج التاريخ اذا واجهت اوضاعا قاسية مثل سوريا، ان لم تتوفر ظروف موضوعية وذاتية تعيد الشعب والبلد للمسيرة الانسانية الحضارية.

قراءة المزيد