ناتاشا فروست

الترجمة: كيفورك خاتون وانيس

непрерывка

(Nepreryvka)

بالنسبة للقوى العاملة الحضرية في الاتحاد السوفيتي، كان يوم 29 سبتمبر 1929 يومًا كأي يوم آخر – يوم راحة بعد ستة أيام عمل. كان يوم الأحد هو الجائزة عند خط النهاية: يوم عطلة، حيث يمكن للناس رؤية العائلة أو الذهاب إلى الكنيسة أو تنظيف منازلهم.  لكن في نظر الحكومة السوفيتية بقيادة جوزيف ستالين، كانت أيام الآحاد تمثل تهديدًا حقيقياً لطنين ورنيم التقدم الصناعي.  في يوم واحد من كل سبعة أيام ، تتوقف الآلات، تهبط الإنتاجية إلى الصفر، ويعود الناس إلى حالات الاسترخاء، مثل الحياة الأسرية أو الطقوس الدينية، التي يعتقد أنها تتعارض مع المثل الثورية العليا.

في يوم الأحد التالي، لم يحدث ذلك التوقف الجماعي للراحة.  فقد طُلب من ثمانين في المائة من القوى العاملة الذهاب إلى العمل؛20  في المائة البقاء في المنزل.  لقد أصبح للأسبوع العادي المكون من سبعة أيام رفيق جديد :  Nepreryvka أو “أسبوع العمل المتواصل”.  مكون من  خمسة أيام ، مع أيام راحة متباينة على مدار الأسبوع.  حيث اقترح الاقتصادي والسياسي السوفيتي Yuri Larin  أن الآلات يجب أن لا تتوقف أبداً.

 كان من المفترض أن تحدث  Nepreryvka ثورة في مفهوم العمل، وتطابق في الإنتاجية وتجعل العبادة الدينية مزعجة للغاية بحيث لا تستحق الجهد. لكنها فشلت كل التقديرات تقريبًا.  إذ تم إجراء تعديلات في عام 1931 ، و تمديد الدورة لتستمر ستة أيام.  بعد 11 عامًا من التجربة والخطأ، و ألغي المشروع في يونيو 1940.

على عكس الأسبوع العادي المكون من سبعة أيام، بدأ الأسبوع المتواصل كدورة من خمسة أيام، وكل يوم له رمز ولون محددين. وتم تقسيم السكان إلى أكبر عدد من المجموعات، لكل منها يوم راحة خاص بها. بهذا الشكل سيتم انتزاع أيام الأسبوع، المألوفة كأفراد أسرة، من معناها.  بدلاً من ذلك، تميز كل يوم من الأيام الخمسة الجديدة بعلامة رمزية متلائمة سياسياً: سنبلة قمح؛ نجمة حمراء؛ مطرقة ومنجل؛ كتاب؛ وأخيرًا ،budenovka ، أو قبعة صوف عسكرية.  تُظهر تقويمات ذلك الوقت الأيام محددة بدوائر ملونة كمسبحة خرز: أصفر، خوخي، أحمر، بنفسجي، أخضر.  تشير هذه الدوائر إلى أوقات العمل وأوقات العطل.  كان نظام عمل الورديات هو الأوسع نطاقاً في تاريخ البشرية.

ومع ذلك ، فمنذ البداية، كانت هناك أصوات متذمرة من جانب العمال . واشتكت رسائل نُشرت في جريدة “برافدا” الرسمية التابعة للحزب الشيوعي من أن أيام الراحة غير المتوافقة تقوض الغرض من العطلة: “ما الذي يمكننا فعله في المنزل إذا كانت زوجاتنا في المصنع وأطفالنا في المدرسة وليس هناك من يزورنا؟ إنها ليست عطلة إذا كان على المرء أن يقضيها بمفرده “. وشكوى أخرى: “كيف لنا أن نعمل الآن، إذا كانت استراحة الأم في يوم ، والأب في يوم آخر، والأخ في اليوم الثالث وأنا نفسي في اليوم الرابع؟”

كانت الأسباب البينّة  لنظام الورديات هذا اقتصادية.  لكن يبدو أنه تم اعتبار عواقبه الاجتماعية الجانبية، مثل عدم قدرة العائلات على الالتقاء، أو جعل الممارسة الدينية أكثر صعوبة، بمثابة مكسب إضافي.  كتب المؤرخ Ivan Ivanovich Shitz في إحدى المذكرات المؤرخة قبل فترة وجيزة من التغيير، باستخفاف حول كيف ستقتل الـ Nepreryvka أيام الأحد والعطل المسيحية، وتجعل من المستحيل على الناس أن يجتمعوا في مجموعات، نقابية كانت أم سياسية، أو كعائلة. وأضاف، في النهاية بدا أن الوظيفة الأساسية (لنظام العمل هذا)  ببساطة هي  توليد وهم ثقافة العمل المكثّف.  هناك عدد قليل من روايات فعلية عن المشاكل العائلية التي من المحتمل أن يكون سببها الأسبوع المستمر.   على أية حال، أصبح شائعاً أن يقوم الناس بتلوين رموز أصدقائهم ومعارفهم في دفاتر العناوين الخاصة بهم وفقاً لليوم الذي يقضون فيه عطلة.

يجادل  عالم الاجتماع Eviatar Zerubavel ، ومؤلف كتابThe Seven Day Circle: The History and meaning of the Week ، بأنه من الممكن تماماً أن يكون إصلاح التقويم مرتبطًا بنفور ماركسي تقليدي تجاه الأسرة.  وقد يكون جعل الوحدات الأسرية أقل تكاملًا هو جزء متقصد من الخطة.  في غياب التكنولوجيا ، يقول Zerubavel ، التناسق الزمني – ” أي أن يكون هناك تزامن بين جدولك الزمني وجدولي، أن تكون أيام عملنا واستراحتنا في توافق” – هو الغراء الذي يربط المجتمع معًا. “لكن وفق هذا التقويم، لم تكن هناك أيام راحة مشتركة.” وبالتالي سهل على القوى السوفيتية أن تفرق وتسود.

في نهاية المطاف، تم إدخال تدابير لتسهيل مزامنة العائلات، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى شكاوى العمال.  في آذار/ مارس 1930 ، بدأت الحكومة في التعرف على مطالب العائلات في أيام عطل متزامنة – وهي أولى إصلاحات طفيفة كثيرة حاولت جعل الـ Nepreryvka تجربة فعالة.

يبدو أكثر احتمالاً  أن تكون Nepreryvka  محاولة لمهاجمة الإيقاع الديني للأسبوع.  فلو كانت الحكومة السوفيتية مهتمة فقط بالهدر الاقتصادي، لكان من السهل الاكتفاء بالحفاظ على أيام الأسبوع السبعة وتوزيع أيام الراحة خلالها.  (كانت دورة الخمسة أيام تعني، قبل كل شيء، أن الناس كانوا يحصلون على أكثر من 70 يومًا في السنة كيوم عطلة أسبوعية، بدلاً من 52 يوماً وفق التقويم العادي ذو السبعة أيام)  عوضاً عنه، تأملت الحكومة بأن يؤدي ترسيخ  Nepreryvka، ونظام الستة أيام الذي تلاه، إلى تلاشي أيام الأسبوع التقليدية ومعها نفحة تدينها.  كما يشير توني وود، مؤلف كتاب Chechnya: The Case for Independence ، “الكلمة الروسية المقابلة  ليوم السبت هي Subbota ، المشتقة من ’ Sabbath ‘ ، بينما كلمة الأحد هي ببساطة ’القيامة‘ “.

وذهبت النظرية إلى أن الـ Nepreryvka ستجعل الالتزام الديني شبه مستحيل.  فبدون جمعة أو سبت أو أحد ، لن يتمكن المسلمون واليهود والمسيحيون الأرثوذكس على حد سواء من حضور الطقوس، وهذا ما تم اعتباره نتيجة جيدة، لعامين من حملة الحكومة السوفيتية ضد الدين.

لذلك قوبلت البدع التي قد تكسر سيطرة الدين على عقول الناس بالحماس.  قد يبدو مضحكاً الاعتقاد بأن التضييق على ممارسة الدين  يمكن أن يؤدي إلى القضاء عليه، يقول وود ، “لكن عليك أن تضع في اعتبارك أنه لم يتم تجريب ذلك من قبل في السابق، لذلك لم يعرف أحد كيف يعمل”  . حتى لو لم تقلل هذه القيود وغيرها من إيمان الناس، فقد يكون للعلمنة الصناعية تأثير مستدام على الالتزام الديني ، كما يقول.  “أعتقد أنها أحدثت فرقًا.”  غالبًا ما يقول الروس المعاصرون إنهم متدينون، لكن في التاريخ الحديث كان احتمال حضورهم للكنيسة أقل بكثير من نظرائهم في أوروبا الغربية أو الولايات المتحدة.

كانت هناك مساحات سكانية خارج المراكز الحضرية ممن ظلوا عملياً بمنأى عن الأسبوع المستمر أو المحاولات الأكثر عمومية لإصلاح التقويم.  ففي المناطق الريفية، قد يقضي المزارعون أيامهم في انتظار نمو الزرع، أو تربية المواشي، أو حصاد المحاصيل، كما يقول وود، ولا ينخرطون في أي شيء يمكن تحويله بسهولة إلى ورديات موزعة.  “إيقاع العمل فعلياً مختلف جدًا ” .  بعيدًا عن المراكز الحضرية البيروقراطية في البلاد ، استمرت الحياة الزراعية كما كانت من قبل – على الرغم من أن العديد من الفلاحين حرصوا على الإقلاع عن عطلات الدولة العلمانية الجديدة وأيام العبادة التقليدية.  يقول المؤرخ Malte Rolf، مؤلف كتاب “مهرجانات السوفييت الجماهيرية” في عام 1931 ، “كان جميع المسؤولين تقريبًا يشتكون من الروابط التي لا زالت قائمة بين سكان الريف و’ العادات التقليدية ‘ “، حيث سمح الانفصال المكاني بالابتعاد عن الإصلاح السوفييتي الذي حدث في المدن.

من الصعب أن نعرف بدقة إرث الأسبوع المتواصل  Nepreryvka: إذ أنه كان، قبل كل شيء، أحد تدابير الإصلاح الثقافي والسياسي الهائل الناجم عن عملية التحوّل الصناعي في السوفييت. ولكن قد يكون ذلك أكثر وضوحًا هنا، في الانقسام بين الحياة الحضرية والريفية، حيث يعمل كل منهما بإيقاع مختلف قليلاً. تم التلميح إلى هذا الانقسام في عام 1931 في  رواية The Golden Calf، حيث يحول الأسبوع المتواصل “أيام الأحد النظيفة الجيدة للشخص إلى نوع من ’ايام خماسية‘ بنفسجية “. وبسبب اشمئزازه، “يهرب من النظام” ويختار مغادرة المدينة. في نفس الوقت تقريبًا، تم إدخال نظام جوازات السفر الداخلية للتحكم في عدد الفلاحين الذين يمكنهم الهجرة إلى المدن والتخلص من الظروف الرهيبة المرتبطة بالفلاحة. مازال هذا التدبير سارياً حتى اليوم في موسكو، ظاهريًا للحد من عدد الأشخاص الذين يمكنهم الانتقال إلى المدينة.

 بالنسبة لفترة الـ 11 عامًا تلك، لا بد أن التقويمات في جميع أنحاء الاتحاد السوفييتي كانت فوضوية – وسائل النقل العام تعمل في دورة مدتها خمسة أيام، والعديد من مواقع العمل في ستة أيام، وسكان الريف العنيدين على التقليدية السبعة. ومع ذلك، فقد فشلت في النهاية في كل من أهدافها المعلنة والمفترضة، وانخفضت الإنتاجية بالفعل. وثبت أن الاستخدام المستمر ضار بالآلات. في مطلع عام 1931 ، أصبح من الواضح أن ما يسمى بالمسؤوليات المشتركة غالبًا ما يعني عدم تولي أي شخص ملكية مهام عمله، مما يؤدي إلى آثار سلبية.

في 26 حزيران/ يونيو 1940 ، يوم الأربعاء، أعلن مرسوم صادر عن هيئة رئاسة مجلس السوفيات الأعلى إعادة دورة السبعة أيام.  ولكن على الرغم من أن أيام الأحد عادت كيوم عطلة للجميع كما كانت سابقاً، إلا أنها جاءت بتكلفة مختلفة: بالنسبة للعمال العاديين، ترك العمل أو الغياب عن يوم عمل أو التأخر لأكثر من 20 دقيقة أصبحت جرائم جنائية، مع أحكام إلزامية بالسجن.  

تم التخلي عن  Nepreryvka، لكن الإيديولوجيات التي ألهمتها ظلت كما هي.

كلمة للمترجم

الإصلاح الزراعي وإدخال التصنيع إلى البلاد، سياستان يتم المباشرة بهما فوراً من قبل  كل الذين وصلوا إلى السلطة سواء عن طريق الانقلابات أو الثورات، أما الإصلاح السياسي ( الذي هو الشرط اللازم لنجاح كل الإصلاحات الأخرى) فأنه يبقى على ما هو أو ربما أسوأ من الحقبة السابقة.

 معظم الدول التي دخلت هذه المرحلة، كانت أقل سوءاً من الناحية السياسية، حيث كانت هناك إلى حد ما حرية في تشكيل أحزاب سياسية ومنظمات مجتمع مدني وبرلمانات قبل وصول الانقلابيين  أو الثوريين  إلى السلطة التي في عهدهم أصبح الشعب قاصرا (هو نفسه الشعب الذي كانوا يحاربون بسيف إرادته قبل  وصولهم إلى السلطة) وفرضوا أنفسهم أوصياء عليه! وحولوا البلاد إلى حقل تجارب مريرة كما في الحالة Nepreryvka.

شرعية ومصداقية من يصل إلى السلطة بالانقلاب أو الثورة هي: الحريات السياسية أولاً والاحتكام إلى صوت الناس في الصناديق، غير ذلك من إجراءات مهما بدت ضرورية، ما هي إلا ذر الرماد في العيون أو وضع العربة أمام الحصان!