القاضي محمد ومصطفى بارزاني

الترجمة عن الإنكليزية : وسام حسن

 

من القنصل البريطاني في حلب إلى الوزير البريطاني في بيروت قنصليات بريطانيا في كل من دمشق وبغداد والموصل وأنقرة.

بشأن اجتماع عقد في 12-13 تموز ، في عين ديوار شمال شرق سوريا, حضر الاجتماع حوالي 250 شخصية كردية, تم ذكر أسماء العديد منهم, ثمة رسائل من مصطفى البرزاني وغازي محمد(1): يذكران فيها تعهد الروس بدعم الكرد.

نص البرقية:

حصل القنصل العام التركي اليوم (في 21 من تموز) على معلومات مفصلة من مخبر قد عاد مؤخراً من دير الزور والجزيرة, بخصوص اجتماع مهم عقد في عين ديوار الواقعة أقصى شمال شرق الأراضي السورية ، ضم شخصيات وزعماء كرد. فيما يلي جوهر المعلومات التي تم تمريرها لي:

حضر اجتماع عين ديوار حوالي 250 من أهم الشخصيات الكوردية وزعماء العشائرالكردية في سوريا, وكان من بين الحضور  شريف ابن خجوآغا ((Khadjou Agha(2) (تركي الجنسية) وشخص آخر يعمل ضابطأ في الجيش العراقي. إن وجود هذا الأخير في الاجتماع الذي عقد على الأراضي السورية دفعت الحكومة السورية إلى تقديم  شكوى إلى الحكومة العراقية. عقد الاجتماع بعد الحصول على موافقة الحكومة السورية واستمر لمدة يومين( 12 -13 تموز).  وقد زعم أن الغرض من الاجتماع هو تسهيل تسوية مطالب العشائر وما شابه ذلك. إلا أنه اتضح الآن أن أهدافأ سياسية أخرى كانت وراء ذلك الإجتماع. كان من بين القادة الكرد الحاضرين في الاجتماع الدكتور أحمد نافذ و البرفيسور حمزة (3)وبوزان شاهين و مصطفى شاهين (4)من عين العرب وكذلك قدري جميل باشا وبدري جميل باشا وممدوح سليم (مفتش في التربية) والدكتور بيطار نوري.(5) وقد تم اختيار لجنة استشارية مؤلفة من جميع المذكورين أعلاه باستثناء الدكتور أحمد نافذ والبرفيسور حمزة. واختير كذلك كل من جلادت بدرخان و كاميران بدرخان كأعضاء ضمن اللجنة. ستكون مهمة اللجنة توجيه الحركة الكوردية الفاعلة التي كان قد تقرر تنظيمها. وقد تم تعيين اللجنة الإستشارية من قبل المجلس العام الكردي الذي يضم 25 شخصاً تم اختيارهم من قبل الحضور. ويعتقد أن المجلس العام الكردي هو برئاسة الدكتور أحمد نافذ. ومن الأعضاء البارزين الآخرين كان عبد الكريم ملا صادق(6) النائب في البرلمان عن منطقة ديريك, وشيخموس (جكرخوين) الشاعر الكوردي وحمزة ملا (مدرس).

كان من بين القرارات التي اتخذت من قبل المجلس الكردي: على جميع الكورد المساهمة في إنشاء جمعية باسم زكاة الحياة والتبرع لها عن طريق فرض ضرائب على المنتجات الزراعية و الثروة الحيوانية و يتم توظيف أموال التبرعات لأغراض ثقافية وصحية في المناطق الكردية. كما قررالمجلس تحسين أحوال الكورد نظرأ لأن الحكومة السورية لها سجل طويل من الإهمال و اللامبالاة تجاه الكورد.

و قد قام عبد الكريم ملا صادق باطلاع المجلس على رسالتين تلقاهما من الملا مصطفى البرزاني وغازي محمد خان ((Ghazi Mohamed Khan من إيران يتعهدان فيها بتقديم الدعم لهم. كتبت الرسالتين باللغة العربية.

ومن الجدير بالذكر أن جريدة (Le Jour) التي تصدر في بيروت نشرت في 17 من تموز صورة لمصطفى البرزاني بزي الجنرال الروسي.

تم إخبارنا أن عبد الكريم طمأن الحضور بأن الخطط كانت تسير بشكل جيد للقيام بإجراءات عسكرية من شأنها أن تؤدي إلى حصول الكرد على حقوقهم بالقوة, وأضاف أنه في النضال الذي ينتظرنا يجب علينا نحن الكورد أن ندرك أنها مسألة نصر أو موت.

وأضاف القنصل التركي أنه حصل على معلومات من مخبره تفيد أن الكورد حصلوا على المال والذهب من الروس في أذربيجان وكوردستان إيران وأن الروس طلبوا منهم أن يكونوا على استعداد وانتظار إشارة للإستيلاء على السلطة وذلك بالتزامن مع هجوم روسي على تركيا.

فوغهان روسيل

_________________________________________________________

  • إشارة إلى الشهيد قاضي محمد ، رئيس جمهورية كردستان في مهاباد .( المترجمة )
  • محمد شريف أحد أنجال حاجو آغا رئيس قبيلة هفيركان الشهيرة . (مدارات كرد )
  • حمزة بك مكسي ، ولد عام 1892م في ناحية مكس التي كانت تتبع ولاية وان ، درس في دار الفنون ، في اسطمبول ، اللغة الفارسية وآدابها ، عمل في الصحافة  الكردية في اسطمبول ، استقر في سورية  وحصل على الجنسية السورية  ، عمل  مدرساً في مدرسة عين ديوار  عام 1932 م  ، توفي في مدينة الحسكة عام 1958 م ودفن في مقبرة قرية دوكر . ( مدارات كرد )
  • بوزان شاهين بك ( 1890- 1968 ) و مصطفى شاهين بك ( 1889- 1953 ) من أبناء شاهين بك ، من زعماء البرازية في سهل سروج و من مؤسسي جمعية خويبون الكردية .( مدارات كرد )
  • نوري ديرسمي ، ولد في احدى قرى ولاية ديرسم عام 1894- شارك في الانتفاضات الكردية وعلى وجه الخصوص انتفاضة ديرسم ، درس في اسطمبول في كلية الطب البيطري . ألف كتاباً عن تاريخ ديرسم بعنوان ” ديرسم في تاريخ كردستان ” ، توفي في مدينة حلب عام 1973م و دفن في مقبرة الشيخ حنان  في عفرين . ( مدارات كرد )
  • عبد الكريم ملا صادق ، من أعيان عين ديوار  وكبار ملاكيها ، كان رئيساً لبلدية عين ديوار عام 1939 . وكان له دور بارز في تطوير الزراعة  في بلدته ( مدارات كرد )