زي  الميدييين*

ب. كالميير

ترجمة الدكتور نضال درويش

يؤكد هيرودوت ومن خلال مشاهداته للجنود الفرس والميديين الذين كان يحاربون في اليونان، أن للشعبين أزياء متشابهة وهم يحملون نفس الأسلحة، ويفسر هيردوت هذا الأمر بأن الفرس ارتدوا الزي الميدي، وهو الشروال والقميص ذو الذراع الطويل الفضفاض، وترد هذه المعلومة من قبل المؤرخين اكسينيفونس (Xenophons) وكايروبايدايا (Kyropaideia)، لكن النقوش الموجودة في برسيبوليس (عاصمة الأخمينيين) ونواحيها تظهر تناقضاً صارخاً مع هذا الادعاء، حيث يظهر العيلاميين والفرس من جهة والميديين وشعوب أخرى من غرب إيران من جهة أخرى، بشكل مختلف تماماً[1].

لإيجاد حل لهذا التناقض يجب علينا البدء بالفنون التي تحمل كتابات والتي تصور وبدون شك الفرس والميديين. [2] الكتابة التي تشير إلى الميديين وجدت في نص تألف جزئياً على القبر رقم 1(قبر داريوس ملك الأخمينيين)، ولكن  يوجد نص كامل وبلغتين على القبر رقم 5،[3] وما زال بالإمكان قراءة اسم الشخص الموجود في القبر 1-3، 5-6 ،[4] يرتدي الأشخاص في البداية شراويل ضيقة (القبر 1-2) ويلبسون فوقه ثوب ذو أكمام تصل إلى الركبة (القبر 7) يسمى اكيناكيس Akinakes (انظر في الأسفل)، وعلى رأسهم غطاء لين (القبر 6)  مائل قليلاً إلى الأمام (انظر في الأسفل) مع غطاء للأذن مائل نحو الأعلى (انظر الصورة رقم 1 جهة اليسار)، انطلاقاً من هذه المنحوتات يمكن التعرف على باقي الميديين من خلال وضعيتهم في 5 مشاهد أخرى من برسيبوليس وهي لا تحمل كتابات[5]، ومن بين هذه المنحوتات ينقل إلينا الوفد الميدي على منحوتة صالة الاستقبال (الابادانا)[6]معلومات أخرى عن زي الميديين، حيث أن غطاء الأذن هنا يصل إلى الأسفل ليغطي الذقن (قارن هنا مع الصورة رقم 1 في اليسار)، ويحمل التاج ثلاثة طيات (لا يوجد مجال لهذا الأمر على المقابر)، وتم ربط الحذاء بحيث يصل الشروال أسفلها إلى مقدمة القدم، هذان الأمران وكذلك الثوب ذو الأكمام، والقطعة التي تم لبسها فوق التنورة والخنجر الميدي كانت هدايا تقدم من قبل الميديين، حيث تذكر النصوص الأغريقية سعي أعضاء الطبقة الفقيرة الحرة من الميديين لتقديم تلك الهدايا[7]. ويوجد دليل آخر بالنسبة لهذه الأزياء من خلال الأشخاص الذين يقودون الوفود، هؤلاء يرتدون تاج عالي ومدور وبدون وجود غطاء للأذن، وتوجد في حافتها السفلى الخلفية ثقب يرتبط بها شيء طويل متحرك (قارن هنا الشكل 2).

ظهر بشكل واضح بأن هذا الزي يخص طبقة النبلاء التي كانت تسود في كل مكان في برسيبوليس: الخدم الذين يجلبون الطعام والمشرفين على المطبخ وأعضاء الحرس ومقدمي الوفود، وأعضاء القصر الذاهبين إلى الحاكم وضباط الجيش أمام الملك. و تشمل أزياء هذه الطبقة الأساور والقطعة التي تم ارتدائها فوق التنورة وهي ذات أكمام فارغة (انظر في الأعلى)، وما زال هذا الزي موجوداً ويتم لبسه اليوم من قبل الهوسار (Husaren)[8] والكرد[9].

أما التاج المدور فقد استمر في الأستخدام وعرف في العصر الساساني باسم كولح kolah. بالنسبة للتاج الذي يرتديه أعضاء الطبقة العليا فهو لم يكن مدوراً كما يتم وصفه غالباً، وإنما ينتهي أعلاه بشكل حاد، في جميع الأمثلة التي تظهر فيها القبعة المدورة بشكل بارز.

توجد ثلاثة تماثيل ولوحة تمثل فارس (الشكل 3) ضمن كنز اوكسس، وعثر كذلك على كأس من يريفان لها شكل قرن وهي تمثل فارس نقش على تاجه صورة طائر جارح في هيئة علم[10]، على هذه التماثيل فقط زينت الحواف العلوية والسفلية للثوب،[11]وعثر في موقع سوسة على قطعة من اللبن نحتت عليها صورة شروال[12].

ويذكر مؤرخي الأغريق بأن الملك الأخميني أيضاً كان يرتدي (في الحروب؟) الزي الميدي (الشكل 4)[13]،وتميز زي الملك عن الأزياء الميدية من خلال التاج القائم (الشكل 4)[14] الذي استمر في الظهور على القطع النقدية لملوك أرمينيا. وتطلق على هذه القطع في المصادر الأغريقية أسم اناكسيريديس وكانديس وتيارا (Anaxyrides, Kandys Tiara ) (قارن في الأعلى)[15].

تظهر الشراويل الضيقة التي كانت تعرض في برسيبوليس على منحوتات الفنانين الأغريق بشكل فضاض وكثير الطيات (على سبيل المثال على تابوت بايافا  Payavaوفي كسانتوس Xanthos)، ربما كانت هذه جلابيب شفافة يرتديها الميديين[16].

وجود الميديين في اوكسس وفي أرمينيا وكذلك زي الملك العظيم يدعونا للسؤال، فيما إذا تم استخدام الزي الميدي من قبل شعوب أخرى، هذا الأمر يم إثباته على الأقل في حالتين: حيث ارتدى كل من أرتاب/بانوس Arta/Panos أحد ضباط ايكسركسيس Xerxes (كان من هيراكية) واسباتينيس   Aspathinesحامل سلاح الملك داريوس (كان من الفرس)، ارتديا الزي الميدي[17] وبذلك تم اثبات صحة ما كتبه هيرودوت (انظر في الأعلى).

من الصعب إثبات بداية استخدام الزي الميدي من قبل الأخمينيين، تصوير الشراويل على المنحوتات القديمة غير مؤكد، أما التاج المدور الذي يرتديه أفراد الطبقة العليا فانه يظهر على بعض الأختام التي تسبق العصر الأخميني.[18] حيث يتوقع المرء رؤية الميديين على المنحوتات الآشورية، يظهرون وهم يرتدون الفرو.

الشكل رقم 1: تاج رأس لاحد النبلاء الميديين مع غطاء للاذن وفي وضعيات مختلفة في برسيبوليس الدرج الشمالي، انظر في:

2461

Roaf 102 Fig. g. h

الشكل رقم 2: عرض أقليم الميديين على قاعدة تمثال داريوس الأول الذي اكتشف في سوسة، متحف الآثار في طهران، انظر في:

2462

Nach: Roaf 99.

 

 

 

 

الشكل 3: تمثال صغير من الفضة يمثل فارس أو أحد أفراد الطبقة العليا ، كان من ضمن محتويات كنز اوكسس، المتحف البريطاني في لندن، انظر في:

2463

Landon, Brit. Mus. – Zeichnung R. Klein.

 

الشكل 4: داريوس الثالث، على قطعة موزايك الاسكندر في بومبي، انظر:

2464

Nach Dalton p. XXI Fig.13

 

.

 

* ترجم المقال من اللغة الالمانية من قبل نضال محمود حاج درويش، العنوان الأصلي للمقال:

P.Calmeyer, Meder, Tracht der. In: Reallexikon der Assyriologie und Vorderasiatischen Archäologie, Siebter Band

(Berlin . New York 1987-1990) 615-617.

[1] G. Dumezil in: Serie Orientale Roma LVI 1 (IsMEO1985) 261; H. v. Gall, AMI NF 5 (1972) 26; ders., AMI NF 7 (1974) 145; E. Herzfeld in: F. Sarre/E. Herzfeld, Iranische Felsreliefs (1910) 14; 25; ders., in: The Persian Empire (1968) 262; 354. (ed. G.Walser); E.Poroda, in: CHI II (1985) 822; M.Roaf, CahDAFI 4 (1974) 99; E.F.Schmidt, Persepolis 1(= OIP 68, 1953) 85 PI. 27· 29· 35· 42 und passim; ders.,Persepolis III (= OIP 70,1970) 146; G.Walser, Die Völkerschaften auf den Reliefs von Persepolis (= TeherForsch. 2, 1966) 55. 58f. 70ff. Taf. 8. ;2 ff; G. Widengren, in: Arktica (= Studia Ethnographica Upsaliensia 11, 1956) 235; G.Thompson, Iran 5 (1965) 121 ff.

[2] P. Calmeyer, AMI 21 [1988] 31 H.

[3] Schmidt, o. c. III 109.

[4] Schmidt. Fig.40 No.2.

[5] Roaf, o. c. 149.

[6] Schmidt I 85 Pl.27; Walser 70ff. Taf. 8. 31 ff.

[7] Aelian, Var.hist. I 31. 32. 33; Plutarch, Artoxerxes IV 3 H.

[8]  الهوسار هم طبقة الفرسان الخفيفة في اوربا، انظر:  https://de.wikipedia.org/wiki/Husaren (المترجم).

[9] E. Knauer, in (ed.H. Temporini): Aufstieg und Niedergang der Alten Welt II. Principat XII 3 [1985] 607ff.

[10] V. N. Arakelian, SovArkh. [1971] 1, 143ff.; V. G.Lukonin, Iskusstvo drevnogo Irana [1977] 72.

[11] P. Calmeyer, AMI 10 [1977] 180ff. Abb.5; vgI. hier Abb.4.

[12] RIA IV 475 Abb. 3(بأحذية صفراء).

[13] Q. Curtius Rufus III 17 f. = III 3, 8.

[14] v. Gal 1974.

[15] Pollux , VII 58.

وبالنسبة للتاج انظر في:

B.Sirchl W. Hinz in: RE Suppl.XIV [1974] 786ff.

[16] Pompeius Trogus (ap.Justin XLI 2, 5) من الحرير (R. J. Forbes, Studies in Ancient Technology IV [1956] 51 f..

 

تم ارتداء ثوب الكانديس في القرن الخامس والرابع ق.م في الصيف أو أنه كان ثوب لاظهار العظمة وكان يرتديها أيضاً النساء ذو المكانة المرموقة، انظر في:

  1. Linders, Opuscula Atheniensia XV 8 [1984] 107ff.

[17] A. Sh. Shahbazi, AMI 9 [1976] 15 1 ff.

[18] P. Amiet, Arts asiatiques 28 [1973] 17 pI. VI no. 28. 30; E.Herzfeld, AMI 2 [1930] 116 Abb.asiatiques 28 [1973] 17 pI. VI no. 28. 30; E. Herzfeld, AMI 2 [1930] 116 Abb.